بعد طول انتظار وفجوات صنعتها الطبقية وفئة لا نعرف عنها الا انها اقامت مشاريع او تزوجت من الوسط الفنى او هربت خارج البلاد باموال جمعتها من البلد , واخيرا تتعالى النداءت بدمج رجال الاعمال فى حل مشاكل البلد , فها هى اتفاقية التعاون المشترك بين شباب رجال الاعمال ووزير الشباب والرياضة لتنفيذ

دورات تدربية لتاهيل الشباب لمتطلبات سوق العمل داخل منشات رجال الاعمال , وان كنت اتمنى ان تتسع هذة الاتفاقية لتشمل وزير التعليم ووزيرة القوى العاملة ,,,,,,,,,,, وكل وزارة يمكن ان تكون لها صلة بالشباب الباحث عن عمل وبرجال الاعمال, فمرحى لنا وسط كل هذة الازمات نستعرض مشاكلنا بشكل منظومى. كتب بواسطة: هدى عطية